القرى الفلسطينية المهجرة - قرية إجليل القبلية (جليل القبلية)


إجليل القبلية (جليل القبلية) | فلسطيننا

قضاء: يافا

عدد السكان عام 1948: 550

تاريخ الإحتلال: 01/04/1948

الوحدة العسكرية: الكسندروني

مستوطنات أقيمت على أراضي البلدة قبل 1948: رمات هشارون

مستوطنات أقيمت على مسطّح البلدة بعد 1948: قاعدة عسكرية, جزء من منقطة صناعية وتكنولوجية في هرتسليا, أحياء غربية في رمات هشارون, جولان, نفي روم, نفي رسكو, هكفار هيروك (رمات هشارون), مناطق حن (تل-أبيب)


تبتعد القرية عن يافا 13 كيلومتر

كانت القرية تقع على قمة تل، مشرفة على ساحل البحر الأبيض المتوسط من جهة الغرب، وعلى امتداد شاسع من السهل الساحلي من جهة الشرق. وكانت إجليل القبلية (الجنوبية) تقع على بعد مائة متر إلى الجنوب الغربي من شقيقتها قرية إجليل الشمالية.

وكان سكانها جميعهم من المسلمين في ذلك الوقت، وكانت منازلهم مبنية بالطوب أو بالإسمنت ومتجمعة على نحو غير وثيق في ثلاث حارات تفصل بينها أرض خالية ما لبثت أن امتلأت بالتدريج بالبناء الحديث. كان تلامذة القرية يؤمون مدرسة إجليل الشمالية وكان عدد تلامذة القريتين نحو 64 تلميذا في سنة 1945.‏

يقول المؤرخ الإسرائيلي بني موريس إن سكان القرية نزحوا عنها في 3 أبريل/نيسان 1948، خوفا من هجوم يهودي. ويزعم (تاريخ الهاغاناه) أنهم غادروها من جراء ضغط بعض رجال المليشيا العرب. وفي ذلك الوقت، كانت كل المنطقة الواقعة بيت تل ابيب وهيرتسيليا قد اخليت تماما من سكانها الفلسطينيين.

بعد مرور فترة غير قصيرة من الحرب، أصبحت إجليل القبلية معسكرا للسجناء الفلسطينيين الذين أسرتهم عصابة الهاغاتاه.

لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية.

يستخدم الموقع مكبا للنفايات، ومن العسير تمييز القرية الأصلية. وثمة على رقعة صغيرة من التل -لم تغلب النفايات عليها بعد- بقايا منازل حجرية قرب صهريج لتخزين البنزين، هذا فضلا عن أجمة من النباتات البرية والصبار.